إقليم الجديدة : يمكن إبقاء فيروس كوفيد19 بالجديدة والاقليم تحت السيطرة يا عامل صاحب الجلالة

متابعة – محمد الرداف

رغم المجهودات الجبارة بقيادة عامل إقليم الجديدة وانخراط كل السلطات الاقليمية والمحلية بكل قوة في تدبير جائحة كورونا ،فلا زال الخطر يتربص بالمدينة والإقليم،وإذا أردنا بقاء الوباء تحت السيطرة بإقليم الجديدة يجب تشديد الإجراءات والدوريات المشتركة بين السلطات الأمنية والمحلية،بالأحياء الهامشية فضلا عن تنزيل قانون الطوارئ الصحية، وتعليمات وزارة الصحة بالحماية والوقاية من انتشار فيروس «كورونا» كوفيد 19 بشكل صارم،سيما بعد تحول الإصابات من واردة إلى محلية.

وحسب مصادر، فهناك تجاوب بعض سكان الأحياء الهامشية والعشوائية بعدة جماعات بالإقليم ، مع حملات التوعية التي جابت كافة المناطق، بشكل إيجابي وأظهروا الوعي والمسؤولية والالتزام بتوجيهات الدولة، خاصة بعد تدخل السلطات الأمنية، بتعليمات من النيابة العامة المختصة، لردع بعض الحالات الاستثنائية التي اختارت الاستهتار بشروط السلامة والصحة، والاستمرار في الوقوف بتجمعات متفرقة بالدروب الضيقة.

واستنادا إلى بعض المصادر ، فإن السلطات ورجال الأمن وأفراد القوات المساعدة وأعوان السلطة، والعديد من أعضاء بعض الجمعيات المشاركة في التوعية والتحسيس بأخطار فيروس «كورونا»، استقبلوا من طرف سكان أحياء هامشية بالتصفيقات، فضلا عن مشاركتهم رفع النشيد الوطني، وسط أجواء إيجابية وتبادل عبارات الشكر والتقدير والتضحيات المبذولة قصد تحقيق هدف الخروج من جائحة «كورونا» بأقل الخسائر الممكنة، لكن يجب تكثيف الدوريات الأمنية مع التركيز على الأحياء الهامشية والعشوائية ، من أجل ضمان استمرار إجراءات الحجر الصحي، وتنزيل تعليمات المصالح الحكومية المختصة، بمحاصرة فيروس «كورونا» والحيلولة دون وصوله للمناطق الأكثر كثافة سكانية، كما يجب تقليص مدة عمل الأسواق الشعبية التي لازالت تشكل خطرا وقنبلة مؤقتة لا قدر الله قد تكون أخطر من حالة موظف الميناء الذي بسببه شافاه الله والتي ارتفع عدد المصابين فيها إلى 11حالة إصابة في ظرف 24 ساعة .

كما يجب تشديد المراقبة على تنقل الأشخاص بين الجديدة ومدينتي الدارالبيضاء ومراكش بوصفها بؤرتان كبيرتين للوباء ومن خلال مصادر موثوقة فإن ساكنة الإقليم أصبحت تطالب بتوقيف حركية القطار اذا اردنا تنزيل الإجراءات الخاصة بقانون الطوارئ الصحية بشكل عادي وتحقق الأهداف المرجوة منها،لمحاربة هذه الجائحة.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


6 + 2 =