اتحاد ملاك اقامة سليمان بحي المطار مثال ناجح ومشرف لسانديك الإقامات السكنية بالجديدة

لم يكمل اتحاد ملاك اقامة سليمان بحي المطار سنته الثانية بعد التأسيس  لكن ما انجزه  يتجاوز بكثير وضعية عدة اقامات بحي المطار  وذلك بمجهود جبار  لمجموعة من الشباب بقيادة وكيل الاتحاد عبد الرحيم الدركي شاب نشيط وخدوم انتخبه السكان شهر اكتوبر 2018.

وقد استطاعت هذه المجموعة الشبابية  ان تحقق عدة مكتسبات  حيث  غيرت تماما وجه الاقامة واستطاعت ان تنجز عدة مشاريع بدء بنشر الوعي القانوني والتحسيس بأهمية احترام ضوابط العيش المشترك مرورا باشراك الملاك والسكان في الاوراش المختلفة حيث تم تامين الاقامة بكاميرات الحراسة وانجاز عدة اشغال التزيين وتجويد الفضاء المشترك وتنظيم استغلاله واستمرارية صيانته وهو ما اكسبه ثقة  واحترام الملاك والسكان الذين اصبح اغلبهم مواظبا على اداء الواجب الشهري منضبطا لقرارات الجمع العام.
والجميل في هذه التجربة هو مشاركة  العديد من ملاك  سكان الاقامة  في الاشغال   اعتمادا على التطوع  والرغبة في خدمة الاخر اذ تم انجاز مجموعة من الاشغال بأياد سكان  الاقامة وهو امر نادرا ما يحدث الا في بعض الاقامات والاحياء التي يشرف عليها اتحاد ملاك او جمعية  جادين    .
الاكثر من ذلك هو قدرة هذا المكتب على الحوار والترافع مما مكنه في ضرف وجيز  من حل عدة مشاكل  مع اصحاب مشاريع واوراش لبنايات مجاورة  كانت في البداية صعبة التحقق لكن لباقة المجموعة وحسن ادارتها  لاتحاد الملاك جعلها تربح الرهان بل ان مؤسسة  محاذية للإقامة  مشكورة ساهمت في تجميل وتجويد الجهة المطلة على فضاء الاقامة لما لا حضت صدق وموضوعية مكتب اتحاد الملاك وعمله الجاد من اجل الصالح العام.  هذا المكتب يعتمد الحوار الهادئ مع الجميع  ويمثل الاقامة احسن تمثيل وساهم بجدية  وحيوية  في تحسيس وتجنيد  السكان ضد جائحة كورونا   فقام بتسهيل مهمة  السلطات المحلية  اثناء توزيع  رخص الخروج الاستثاني  ويداوم  على عملية التحسيس والوقاية والتعقيم  ضد  فيروس كورونا مما جعل سكان الاقامة اكثر احتياطا واكثر انضباطا لتوجيهات السلطات خصوصا ما تعلق بالعزل الصحي والبقاء في المنزل.
تجربة هذه الاقامة لابد من تثمينها و التنويه بها هي وعدة تجارب اخرى بحي المطار رائدة في تدبير الاقامات وهو ما يتطلب من الجميع سكان وسلطات محلية من اجل تيسير تعميمها والدعاية لها لحث الجميع  على الاقتداء بها  ومحاربة كل اشكال الفوضى والعبث والاعتداء على الملك العام والملك المشترك والاشغال الغير مرخص لها  بحي المطار وغيره من الاحياء  الذي قد يتحول اذا لم تشدد السلطات المراقبة  الى مثال سيئ قد يزيد من توتير العلاقات بين السكان ويشوه المشهد العام بالمدينة ويفاقم المشاكل  .
هناك ايضا مجموعة من الاقامات لم تتمكن لحد الان من انتخاب اتحاد ملاك بها او تم تدبيرها بشكل سيئ لأغراض خاصة  فتحولت الى بنايات تحيط بها القاذورات والاعشاب والحشائش التي تنبت بشكل عشوائي وتعرف عدة ظواهر سلبية ومشاكل امنية وتجاوزات كاستغلال الفضاء العام والمشترك والقيام بأشغال وسلوكات لا قانونية وهو ما يتطلب تدخل السلطات وفقا للقانون لفرض تمكين الاقامات من سانديك يخدم مصالحها اما طوعا او اجتهادا في تطبيق القانون بفرض شركات تقوم مقام السانديك وهو امر ممكن  لتنظيم الاقامات  السكنية   التي تقطنها اكثر من 19 في المائة من العائلات بالمدينة حسب احصاء 2014 .

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 41 = 46