الدورة الثانية عشرة من معرض الفرس بالجديدة.. تنوع ثقافي وبرنامج متنوع واهتمام بالطفولة

عبدالصمد ادنيدن

استقبل معرض الفرس في دورته الثانية عشرة بالجديدة، التي انطلقت الثلاثاء، أزيد من 700 فارس قادمين من قرابة 40 دولة، فيما تتوقع اللجنة التنظيمية استقبال أزيد من 200 ألف زائر على غرار السنة الماضية.

وكشفت اللجنة المنظمة لمعرض الفرس، المقام بمركز المعارض محمد السادس، خلال ندوة صحفية يوم الافتتاح أنه من المنتظر أن تعرف هذه التظاهرة إقامة العديد من المسابقات من أبرزها الدورة الرابعة للجائزة الكبرى لجلالة الملك محمد السادس لفنون الفروسية التقليدية، وكذا المحطة الثالثة من الدورة العاشرة للدوري الملكي المغربي للقفز على الحواجز (نجمة واحدة وأربع نجوم) بمشاركة أبطال عالميين وأولمبيين يمثلون 20 بلدا.

وتابعت اللجنة المنظمة أن برنامج المعرض المقام تحت شعار “الفرس في المنظومات البيئية المغربية”، يشمل أيضا مسابقة كأس المربين المغاربة للخيول العربية، والمباراة الدولية لجمال الخيول العربية الأصيلة، والبطولة الدولية للخيول البربرية، والبطولة الوطنية للخيول العربية البربرية.

وأضافت اللجنة أنه إلى جانب هذه المنافسات يشمل البرنامج العديد من الأنشطة المتعلقة بالفروسية الترفيهية، والتي تشجع على احتراف المهن والمهارات المرتبطة بعالم الفروسية، ومنها مسابقة في فن الرسم خاصة بالمواهب الشابة، فضلا عن مجموعة من المحاضرات الثقافية والعلمية والندوات الموضوعاتية تتمحور في مجملها حول البعد الثقافي للفرس في المنظومة البيئية.

وشددت اللجنة على أن هذه التظاهرة، التي تقام تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، تشكل مناسبة للاحتفاء بالفرس، الذي يعد رافدا من روافد التنمية الاقتصادية والاجتماعية المرتبطة بقطاع تربية الخيول بالمملكة.

أولوية للطفولة

أبرزت اللجنة أنه على غرار كل سنة، سيستقبل المعرض، مجموعة كبيرة من الأطفال بفضاء تربوي وبيداغوجي وترفيهي يروم نقل ثقافة الفرس إلى الزوار من الناشئين، وذلك على هامش أمسيات عروض للفروسية تقدمها فرق من داخل المغرب وخارجه، مبرزة أن المعرض يخصص فضاءات للتعريف بالفرس وكذا لصناعة المنتوجات المتعلقة بهذا الموروث الأصيل، فضلا عن تنظيم معارض للفن التشكيلي خاصة بالخيول.

تنوع ثقافي

وفي السياق ذاته أوضح مندوب معرض الفرس بالجديدة، الدكتور الحبيب مرزاق، أن اختيار شعار “الفرس في المنظومات البيئية المغربية”، للدورة الثانية عشرة التي يحتضنها مركز المعارض محمد السادس إلى غاية 20 أكتوبر الجاري، يرمي إلى إبراز تنوع التضاريس والمناخ  والغطاء النباتي في بلادنا والذي يؤدي إلى تعدد استعمالات الفرس حسب الاختلاف الجغرافي للمناطق وخصوصياتها.

وقال مرزاق خلال الندوة الصحفية التي عقدتها اللجنة المنظمة للمعرض أول أمس، إن المغرب معروف أيضا بثرات ثقافي غني ومتنوع يتميز الفرس بمكانة بارزة داخله، مبرزا أنهم سيعملون على إبراز هذا الموضوع عبر الجغرافيا والاقتصاد الاجتماعي والثقافة، فضلا عن تنظيم محاضرات عملية وثقافية بمشاركة نخبة من الأسماء الفاعلة في القطاع.

مسابقات متنوعة واستحضار للعمق الإفريقي

وأوضح المتحدث نفسه أن هذه الدورة الجديدة توقع على استمرارية الاحتفاء بالفرس، بمختلف تجلياته، موضحا أن مختلف المسابقات، ستتواصل خلال هذه الدورة “في مقدمتها الجائزة الكبرى لجلالة الملك محمد السادس للتبوريدة، والجائزة الكبرى لجلالة الملك محمد السادس للقفز على الحواجز، المدرجة ضمن الدوري الملكي المغربي”، معتبرا أن ذلك يعكس مكانة المعرض داخل أجندة المحافل الدولية التي تعرف منافسات قوية بين أجود الفرسان من المملكة والعالم.

وشدد مرزاق على العمق الإفريقي للمغرب، من خلال استضافة عدد من العارضين من دول إفريقية شقيقة، إلى جانب مواصلة الانفتاح على جمهور الصغار، عبر استقبال زيارات منظمة لمؤسسات تعليمية وجمعيات فاعلة في مجال الطفولة، إلى تنظيم نهائي مسابقة “إيكوي بلاي”.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 43 = 44