العرائش .. الورشة التفاعلية حول النوع والإدماج الاجتماعي

المغرب الآن – سلمى جناح

انطلقت صباح الخميس 21 فبراير 2019، أشغال الورشة التفاعلية حول النوع والإدماج الاجتماعي، التي ينظمها مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة بشراكة مع برنامج “تشارك” في إطار تنزيل برنامج التنمية الجهوية، وذلك على مدى يومين بفندق ليكسوس بمدينة العرائش.
وفي هذا الإطار ألقت السيدة سومية فخري كلمة نيابة عن رئيس مجلس الجهة، عبرت فيها عن دواعي الشرف والسرور بحْضُور أشغال هذه الورشة، التي تُسلط الضوء على موضوع يحظى بأهمية كبيرة، سواء على المستوى الوطني أو الجهوي.
ذلك أن مقاربة النوع والإدماج الاجتماعي تعتبر من الأولويات الكبرى، والتي طالما أكد على أهميتها صاحب الجلالة نصره الله، وذلك في العديد من المناسبات والتوجيهات المسداة لمختلف أصحاب القرار، إن على المستوى الوطني أو المحلي. فنجاح أي استراتيجية تنموية أو اجتماعية هي ليست فقط رهينة بالتوفر على الموارد المالية والبشرية اللازمة، ولكن أيضا بوجود رؤية استراتيجية واضحة، منبثقة عن إشراك كافة الفاعلين والمتدخلين المعنيين، بل وحتى المستفيدين.
وأضافت فخري أنه واستحضارا من مجلس جهة طنجة – تطوان – الحسيمة لأهمية هذه المقاربة، وفي إطار الشراكة التي تربطه مع السفارة البريطانية بالمملكة، والتي يسهر على تنفيذها برنامج تشارك، وتبعا للنتائج التي خلص إليها التشخيص الأولي المنجز في إطار هذه الشراكة من طرف خبير متخصص، فقد تم التفكير في تخصيص هذه الورشة التفاعلية، من أجل إتاحة الفرصة أمام مختلف المتدخلين والفاعلين في المجال الاجتماعي من أجل الإدلاء بآرائهم ومقترحاتهم، وذلك بهدف الخروج بوثيقة تكون بمثابة خارطة طريق، وعبارة عن برنامج عمل جهوي قابل للتنزيل على المستوى الجهوي.
وأضافت المتحدثة أنه إذا كانت المنهجية المعتمَدة في هذه الورشة قد أثبتت نجاعتها وفاعليتها إثر تجربتها في العديد من دول العالم، إلا أن ذلك يبقى رهينا بالمشاركة الفعالة والبناءة لمختلف المتدخلين، استحضارا لقيمة العمل الجماعي والمشترك، ولأهمية المخرجات التي ستصدر عنها.
وجددت فخري ختاماً شكره للجميع، متمنية أن تتوَّج أشغالُ هذه الورشة بتحقيق الأهداف المنشودة والغاية المرجوة منها، من خلال الخروج ببرنامج عمل جهوي يجتمع حوله الجميع.
هذا وتجدر الإشارة إلى أن هذه الورشة تهدف إلى بلورة خطة عمل متوافق عليها من طرف مختلف الفاعلين: المجتمع المدني، القطاع الخاص، الإدارات الجهوية والمركزية، وسائل الإعلام والأشخاص المؤثرين، الأطراف المانحة والممولين والمستفيدين، مما يضمن انخراط جميع الأطراف في مجهود جماعي يهدف إلى تعزيز مقاربة النوع والإدماج الاجتماعي بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة.


قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 3 = 5