ليالي رمضان للمعهد الثقافي الفرنسي بالمغرب تعود بعد سنتين من الغياب

بعد سنتين من الغياب تعود السهرات الرمضانية للمعهد الفرنسي بالمغرب من جديد حيث يتجدد الموعد مع تظاهرة « ليالي رمضان »  في دورتها السادسة عشرة التي تمتد من 15  ابريل  2022 إلى غاية 30 منه  ، في أزيد من اثنتي عشرة مدينة بالمملكة، تحت عنوان “روحانيات – موسيقى الروح ”؛  إذ ستنبض على إيقاع نحو 35 سهرة موسيقية كل من أكادير والدار البيضاء والجديدة وفاس والصويرة والقنيطرة ومراكش ومكناس ووجدة والرباط وطنجة وتطوان ، وتتضمن برمجتها جملة من العروض الموسيقية واللقاءات الأدبية وغيرها من الفعاليات.
برنامج “ليالي رمضان”، وفق المعهد الفرنسي، سيشمل أصواتا متنوعة من مختلف بقاع العالم ؛ وذلك بحضور فرق متنوعة، هي الثنائي تيتي روبن ومهدي النسولي ، والثلاثي ماداميسيلا الذي يقترح مجموعة من الأغاني تعود بنا إلى منابع تعدد الأصوات الكورسيكية النسائية ثم  غيوم لاكوست عازف الغيتار و ليلي و مجموعة التهامي الحراق احد أبناء الطريقة الصوفية الحراقية و وهيب الزنفوخ وفرقة الساحل القنيطرية للموسيقى الأندلسية والغرناطية والملحون و اراو نفزاز وعازف العود الفرنسي ليو فابر – كارتي وعيساوة فاس و معرض   فوتوغرافي للانتولوجي والباحث في المركز الوطني للبحت العلمي مانويل بينيكود و مؤتمر ” الاماكن المقدسة المشتركة” مع مانويل بينيكود في المعهد الفرنسي بمراكش .
  وسيكون جمهور مدينة الجديدة  على موعد يوم الخميس 21 ابريل 2022 الساعة العاشرة ليلا بالمسرح الحي البرتغالي مع الموسيقار غيوم لاكوست ، عازف الغيتار ، الحائز على الجائزة الأولى في المسابقة  الدولية لمدينة رين سنة  1998 ، والفنان  المولع بمد البين السجلات الموسيقية العالمية والشعبية  هو الذي عمل مع اكبر قائدي الاوركسترا ووقع حضور في المسرح والرقص .
الفقرة الثانية  خصصت للفن الغيواني  مع مجموعة الغيوان مزاغان ” الجديدة ” .
يوم السبت 30 ابريل 2022 في نفس المكان ونفس التوقيت موعد الجمهور مع الثلاثي ماداميسيلا الذي يقترح مجموعة من الأغأنى تعود بنا إلى منابع تعدد الأصوات الكورسيكية النسائية. هى أغان للشهادة منغرسة في التراث، وهى أيضا إبداع وفن، تحكي كل شيء، من المواضيع الخفيفة والعادية إلى الجدية والعميقة، ومن أكثر الأشكال الفنية بساطة إلى أكثرها شاعرية, ويتختتم السهرة  الفنان سعيد البناني بأدائه لأجمل الأغاني العربية.
في هذا الصدد قالت كليليا شوفريي كولاكو”  Clélia Chevrier Kolačko” ، المديرة العامة للمعهد الفرنسي بالمغرب، في ندوة صحافية نظمت مساء اليوم الثلاثاء  بالدار البيضاء، إن “ليالي رمضان ستأخذ الجمهور في رحلة روحية عبر مختلف ثقافات الفرق الموسيقية، التي تتنوع بين المغرب وفرنسا ”.
وأضافت السيدة ان بلگيد ” Anne BELGUED  ”  مديرة المعهد الفرنسي أن “ليالي رمضان المنظمة في إطار الموسم الثقافي فرنسا-المغرب من المرتقب أن ترافق ليالي هذا الشهر المفعم من خلال الحوار الموسيقي ذي الطابع العالمي، بغية تكريس وتعزيز قيم الحوار والتسامح، الأمر الذي جعل المهرجان من بين المواعيد الرئيسية لدى الجمهور.”.
وأضافت السيد بلگيد ان المديرية الإقليمية لوزارة الثقافة في مدينة الجديدة، تساهم بشكل كبير في تنظيم “ليالي رمضان” بالمدينة بشكل تشاركي مع المعهد الفرنسي، إذ تسهر على إبراز مجموعة من الفعاليات الموسيقية منذ سنة 2012 إلى يومنا وأن “خشبة ليالي رمضان صارت فرصة  للفرق المحلية لإبراز مواهبها  الموسيقية :  العصرية ، الأندلسية ،الملحون والغيوانية …

Eljadida24

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


31 − 25 =