التساقطات المطرية الربيعية تحيي آمال الفلاحين في إنقاذ الموسم الفلاحي بإقليمي الجديدة وسيدي بنور

الجديدة 11 أبريل 2022 (ومع) أحيت التساقطات المطرية التي شهدتها المملكة خلال الفترة الأخيرة، آمال الفلاحين، وخلقت جوا من التفاؤل لديهم، خصوصا المعتمدين منهم على الزراعات الربيعية لإنقاذ هذا الموسم الفلاحي الذي لم يكن رحيما بهم هذه السنة.

وقد بدأت بالفعل تظهر الآثار الإيجابية للتساقطات التي عرفتها مختلف ربوع المملكة خلال شهري مارس الماضي وأبريل الجاري، على الزراعات الربيعية والمراعي، وخففت من حدة الجفاف ، وقلصت مصاريف السقي بالنسبة لزراعة الشمندر السكري والخضروات.

كما أنعشت هذه التساقطات الربيعية، زراعة الذرة والكلأ، خاصة الفصة والبرسيم، مخففة بذلك العبء على الفلاحين المنتجين للحوم الحمراء ومادة الحليب.

وفي هذا السياق، أكد نائب مدير المديرية الجهوية للفلاحة بجهة الدار البيضاء وسطات، عبد العزيز أوعقا، أن إقليمي الجديدة وسيدي بنور، استفادا بشكل كبير من التساقطات المطرية الأخيرة، إذ أنعشت آمال الفلاحين في إنقاذ ما تبقى من الموسم الفلاحي، خاصة في ما يخص الزراعات الربيعية المرتبطة بالذرة والخضروات والقطاني مثل الحمص والعدس والفول.

وأضاف السيد أوعقا في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن كمية الأمطار المتساقطة خلال الفترة الماضية، ساهمت في تقليص المصاريف المرتبطة بالغاز المستعمل في سقي الخضروات، مثل البطاطس والطماطم والفواكه الصيفية خاصة العنب الدكالي والبطيخ الأحمر والأصفر، بسيدي بنور ومنطقة بولعوان بأولاد افرج.

وأضاف أن هذه التساقطات خلفت ارتياحا كبيرا لدى سكان سيدي بنور والجديدة، سيما أن لها تأثيرا إيجابيا في دعم الفرشة المائية والرفع من حقينة المركب المائي المسيرة الحنصالي، الذي يغذي منطقة دكالة، إذ ارتفعت نسبة الملء فيه إلى 7.5 في المائة، بدل 6 في المائة بداية الموسم الفلاحي الجاري. وأعرب عدد من فلاحي إقليمي الجديدة وسيدي بنور في تصريح مماثل، عن ارتياحهم، عقب التساقطات المطرية الأخيرة، التي كان لها تأثير إيجابي، أنعش آمالهم في إنقاذ موسمهم الفلاحي.

وأكدوا أن هذه التساقطات رغم تأخرها، ساهمت في إنعاش المراعي، التي استعادت اخضرارها، مشيرين إلى أن الكلأ أصبح اليوم، متوفرا بشكل كاف، وهو ما خفف العبء عنهم، إذ لم يعودوا في حاجة إلى التبن، الذي ارتفع سعره بشكل كبير خلال شهري يناير وفبراير الماضيين.

وفي هذا السياق، أكد نبيل الريطب فلاح من منطقة بولعوان التابعة لأولاد افرج (إقليم الجديدة)، التي تعتمد بشكل كبير على مياه السقي، لإنتاج الذرة الكلئية (الصولجة) والفصة والبطيخ الأحمر والأصفر بكل أنواعه والخضروات الربيعية والصيفية والعنب الدكالي، أن هذه التساقطات، خففت العبء نسبيا عن فلاحي المنطقة، إذ جنبتهم مصاريف إضافية لمدة شهر تقريبا، موضحا في هذا الإطار أن “الفلاح يستهلك حوالي 5 قنينات من الغاز يوميا، أي ما يعادل 200 درهم يوميا، بالإضافة إلى المصاريف المرتبطة باليد العاملة”.

وفي ما يتعلق بالأعلاف المدعمة، أكد السيد أوعقا، أن عملية التوزيع ما تزال مستمرة، مبرزا أن الحصة الأولى تشرف على نهايتها، حيث تم توزيع إلى حدود اليوم 93 في المائة من أصل 100 ألف قنطار من مادة الشعير بسيدي بنور، و96 في المائة من أصل 30 ألف قنطار مخصصة لإقليم الجديدة.

وأوضح أن عملية التوزيع متقدمة بدكالة بشكل كبير، مقارنة مع باقي أقاليم جهة الدار البيضاء سطات، إذ لم تتجاوز عملية التوزيع 10 في المائة بإقليم سطات و 15 في المائة بإقليم برشيد.

وبشأن عملية توزيع الأعلاف المركبة الموجهة للأبقار الحلوب، أوضح السيد أوعقا، أن العملية تسير في اتجاه إتمامها في الأيام القليلة المقبلة، إذ تم تأدية واجب 1573 قنطار بإقليم الجديدة، فيما أدى المستفيدون بإقليم سيدي بنور واجب 7576 قنطار، وينتظر أن يتم نقلها وتوزيعها على الفلاحين المعنيين خلال الفترة القادمة . 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


18 − 8 =