معرض MIM يبصم على عودته بقوة خلال دورته 18 ويستقبل 1500 زائر خلال يومين 

تم يومي 30 و31 مارس الماضي تنظيم الدورة 18 من المعرض الدولي للنسيج MIM- Maroc In Mode في مركز المعارض محمد السادس في مدينة الجديدة، حيث وضعت الجمعية المغربية لصناعة النسيج والألبسة بصفتها الجهة المنظمة للحدث، الاستدامة في جوهر اهتماماتها، من خلال شعار “دايم”.

وعرفت النسخة الثامنة عشرة من معرض MIM حضور السيد رياض مزور، وزير الصناعة والتجارة خلال أشغال الجلسة الافتتاحية، فضلا عن مشاركة أزيد أكثر 160 عارضا، معظمهم من المغرب، وآخرون ينحدرون من تونس ومصر وتركيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا وأوزبكستان.

وبهذه المناسبة، قال السيد رياض مزور :”تمكن قطاع النسيج المغربي بفضل درايتنا المعترف بها دوليًا ومن طرف العلامات التجارية الكبرى من التغلب على الأزمة الصحية، وذلك من خلال الاستفادة من الانجازات المحققة، إلى جانب تحويل الفرص الراهنة إلى آفاق لتطوير القطاع. وفي الوقت الحاضر، يدخل قطاع النسيج في دينامية مستدامة تتسم برفع مستوى الإنتاج والتكيف مع المتطلبات العالمية من حيث احترام البيئة، الإبداع والابتكار والتقنية أيضا”.

وعلى الرغم من تداعيات الأزمة الصحية التي أرخت بظلالها على القطاع بأكمله، إلا أن مختلف العاملين في القطاع استطاعوا بكل عزيمة مواجهة تحدي الاستدامة والتكيف مع الطلب والاتجاهات العالمية.

وكان مختلف المهنيون في مجال النسيج والألبسة متشوقون من أجل تجديد اللقاء، حيث تجاوزت الدورة 18 من معرض MIM توقعات المنظمين، وبلغ عدد الزوار على مدى اليومين من الحدث ما مجموعه 1500 شخصا.

ونجحت شركات النسيج الحاضرة في المعرض والمتنوعة ما بين صنع الأكسسوارات، مرورا بالمنسوجات المنزلية، النسيج، الآلات، الجلد وغيرها، من تجديد نفسها وتحقيق الابتكار المطلوب، فضلا عن تقديم جَوْدَة عالية، سواء من حيث الإنتاج أو الابداع.

بالموازاة مع عرض كل ما يخص قطاع النسيج والألبسة، تم على مدى يومين من المعرض عقد لقاءات لتبادل الأفكار والنقاش، فضلا عن ندوات لمواكبة تغيرات القطاع على الصعيدين الوطني والدولي، وجعل من قطاع النسيج المغربي صناعة مستدامة ومبتكرة مثلما تعكسه رؤية DAYEM MOROCCO التي وضعتها الجمعية المغربية لصناعة النسيج والألبسة.

وسلطت الجمعية المغربية لصناعة النسيج والألبسة خلال الدورة الحالية من المعرض الضوء على المشاريع المبتكرة والمستدامة على غرار مبادرة “Audace” وبرنامج Zaz of Morocco وعلامة IDYR، وذلك إخلاصا لمهمتها المتمثلة في تعزيز الإبداع والابتكار المغربي. وتُعد مبادرة Audace أول مسرع مكرس بالكامل للإبداع المغربي، مهمتها تقديم مواكبة مصممة خصيصا للمواهب الشابة، في حين تم داخل قاعة عرض ممتدة على مساحة 100 متر مربع التعرف عن المصممين الأوائل الذين ترافقهم المبادرة. أما فيما يخصZAZ OF MOROCCO ، فهو عبارة عن سلسلة وثائقية يتولى المصمم المغربي- العالمي أمين بندريوش مهمة تقديمها، حيث يسعى في كل حلقة إلى إبراز ثراء الإبداع والأزياء المغربية من خلال المواضيع المرتبطة بصناعة الجينز والصوف والملابس الجاهزة،. كما خصص معرض MIM مكانا خاصا لعلامة IDYR المتخصصة في صناعة الحقائب اليدوية الجلدية انطلاقا من إعادة تدوير الملابس القديمة “بوشرويط”.

وتضرب الجمعية المغربية للنسيج والألبسة موعدا جديدا مع المهنيين خلال الدورة المقبلة المقرر تنظيمها نهاية السنة الجارية، بهدف مواصلة تسليط الضوء على صناعة النسيج المغربية القوية والمبتكرة والمستدامة والمسؤولة.

نبذة حول الجمعية المغربية لصناعة النسيج والألبسة

تتمثل مهمة الجمعية المغربية لصناعة النسيج والألبسة الحاضرة منذ أزيد من 60 سنة في تثمين القطاع والدفاع عنه، والتأكد من تحقيق التنمية المرغوبة.

الجمعية هي رائدة في مجال تخصصها، تواكب تطور القطاع، كما تدافع عن مصالح نظمها الإيكولوجية، وتعمل بشكل دائم على تكوين أعضائها والترويج لكل ما يخص القطاع، وتدمج معايير الإدارة البيئية والاجتماعية في جميع إجراءاتها، دون نسيان مواكبة أعضائها في كل ما يخص التطور وتسجيل التحسن.

تتوفر الجمعية على العديد من الفروع، وهي حاضرة في الجهات الرئيسية التي تشهد صناعة نسيج متزايدة، بهدف البقاء على أقرب مسافة ممكنة من أعضائها.

وتعمل الجمعية المغربية لصناعة النسيج والألبسة على تثمين ومواكبة قطاع النسيج المغربي لدخول الأسواق الوطنية والدولية، وتضع مصالح الموظفين في القطاع في صميم اهتماماتها

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


60 − 55 =