السلامة الطرقية والتربية على السلوك المدني في صلب اهتمامات المديرية الإقليمية للتعليم بالجديدة 

أحمد مصباح – الجديدة
بشراكة بين المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، وجمعية تنمية التعاون المدرسي – فرع الجديدة، ومجموعة مدارس أولاد احسين بإقليم الجديدة، احتضنت مؤسسة التفتح للتربية والتكوين – خديجة أم المؤمنين، بالجديدة، الجمعة 18 يناير 2022، الحفل الختامي لليوم الوطني للسلامة الطرقية، تحت شعار: “من أجل الحياة”. هذا المهرجان الذي تابع فعالياته السلطات التربوية، ممثلة في المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة للجديدة، ورؤساء المصالح التربوية والإدارية، ومديرو وتلميذات وتلاميذ المؤسسات التعليمية، والمتدخلون في السلامة الطرقية، وضيوف الشرف، من النيابة العامة بابتدائية الجديدة، ومن جهازي الأمن الوطني والدرك الملكي.. إلى جانب هيئات وفعاليات المجتمع المدني، ورجال الصحافة والإعلام، والمهتمين بالشأن التربوي.
هذا، واستهل المهرجان بحفل استقبال المدعوين والضيوف، وتحية العلم الوطني، وبعدها زيارة رواق السلامة الطرقية، حيث أعطيت للمدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية، والوفد المرافق له، وللحضور، شروحات مستفيضة حول مهرجان السلامة الطرقية “من الطفل إلى الطفل”، والذي هو عبارة عن ورشات وفقرات-تحسيسية متنوعة ذات ارتباط بالفضاء الطرقي (دروس نظرية، مسابقات، ألعاب تربوية، حلبة..).. تستهدف أساسا “عديمي الحماية”، وهم الأطفال.
ونوه المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية، في معرض الكلمة التي ألقاها بالمناسبة، بالمبادرات والأدوار الداعمة لقطاع التربية والتعليم، التي ما فتئت تلعبها النيابة العامة، في شخص وكيل الملك بابتدائية الجديدة؛ وعامل صاحب الجلالة على إقليم الجديدة، وجهازا الأمن الوطني والدرك الملكي بالإقليم.
الحفل الختامي لليوم الوطني للسلامة الطرقية، تخللت برنامجه فقرات وورشات متنوعة (ورشة العرض النظري والسينما – ورشة التشكيل – المسابقة الثقافية – ورشة الموسيقى والأناشيد – ورشة الألعاب – اللوحات الرقمية – الحلبة – عرض بالكراكيز “ماريونيت”)، كانت بتنشيط من تلميذات وتلاميذ المؤسسات التربوية، الذين أبدعوا وتألقوا.. ونالوا إعجاب الحضور.
وفي اختتام مهرجان السلامة الطرقية، أدت المجموعة الصوتية أولاد احسين، أغنية تحسيسة بالسلامة الطرقية، وبالتشبع بالثقافة الطرقية، التي هي مظهر من مظاهر التربية على السلوك المدني.. تلاها توزيع التذكارات على المؤسسات المشاركة (الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدارالبيضاء – سطات/ المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة/ مؤسسة التفتح للتربية والتكوين – خديجة أم المؤمنين بالجديدة/ مجموعة مدارس أولاد احسين..).

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


89 − 80 =