بيزيد يوجه سؤالا كتابيا الى السيد وزير الداخلية بخصوص مشكل المحطة الطرقية بالجديدة

{"source":"other","uid":"AC998287-9F86-4E9E-8CF0-7D7EC72AC1F1_1637933640762","origin":"gallery","is_remix":false,"used_premium_tools":false,"used_sources":"{"sources":[],"version":1}","premium_sources":[],"fte_sources":[]}

وجه الفريق النيابي لحزب التقدم والاشتراكية، سؤالا كتابيا لوزارة الداخلية حول المبادلة العقارية للمحطة الطرقية بمدينة الجديدة .
حيث جاء في السؤال الكتابي أن عملية المبادلة العقارية بين شركة المحطة الطرقية بالجديدة مع أحد المنعشين العقاريين خلفت استياء كبيرا في صفوف الرأي العام بمدينة الجديدة، وتشكل مادة دسمة تتناولها المنابر الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي بالمدينة” حيث وجهت لها عدة انتقادات، نذكر من ضمنها ما يلي:
عدم تكافؤ القيمة المالية لهذه المبادلة، مقارنة مع الفرق الواضح على مستوى المساحة وموقع العقار. عدم استجابة مشروع المحطة الطرقية الجديدة لتطلعات العاملين في القطاع، بحكم صغرها وعدم استيعابها للعدد الإجمالي للحافلات، بالإضافة إلى نسقها المعماري الذي لا يرقى إلى نماذج المحطات الطرقية على المستوى الوطني؛
_ إنجاز المنعش العقاري لتجزئة عقارية فوق عقار المحطة قبل أن يقوم بتسليم المحطة الجديدة كما تشير إلى ذلك مقتضيات عقد المبادلة.
وتضمن سؤال الفريق النيابي لحزب التقدم والاشتراكية الموجه لوزارة الداخلية في شخص البرلماني يوسف بيزيد امس الخميس ” نسائلكم السيد الوزير المحترم، عن التدابير والإجراءات التي ستتخذونها من أجل التطبيق السليم والقانوني للمبادلة موضوع هذا السؤال الكتابي، وضمان التكافؤ في قيمتها المالية”

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 6 = 1