عبد المعيد اسعد وكيلا للتجمع الوطني للأحرار بالإنتخابات الجماعية سيدي بنور

حاز رجل الأعمال الشاب بمجال العقار والمنتمي لأحد أول العائلات بمدينة سيدي بنور( اسعد – وجناح )والفاعل السياسي داخل شبيبة التجمع الوطني للأحرار على تقة هياكل الحزب المركزية والجهوية والمحلية لقيادة حزب الحمامة بالإنتخابات الجماعية المنعقدة صيف هذه السنة بمدينة سيدي بنور .

وكما كان متوقعا فقط استطاع اسعد إقناع التنسيقية الإقليمية بسيدي بنور بتصوره التنموي المبني على أسس مدروسة نتيجة إحتياجات مجتمعية ودراسات قام بها مع مجموعة من الخبراء بمجال الأبحاث لوضع برنامج تنموي محكم يستطيع إخراج سيدي بنور من عنق الزجاجة والدفع بها لتكون من بين مراكز الأقاليم الناشئة التي نالها الكثير من التهميش والتي تستحق أن تكون في مستوى تطلعات ساكنتها .

وفي اتصال بعبد المعيد اسعد أكد أن دخوله للمجال السياسي هو أمر طبيعي كمناضل داخل شبيبة الأحرار وكان لزاميا عليه أن يلج مجال التسيير ليقدم كل ما في جعبته من تصورات رفقة مجموعة من الأطر والكفاءات لنجدة المدينة وإصلاح ما يمكن إصلاحه نتيجة تراكمات عدة لمجالس سابقة .

كما أكد اسعد أن الإنتخابات كآلية للممارسة الديمقراطية هي خطوة أولية للفعل والإنخراط في المشاريع الكبرى التي ما فتئ صاحب الجلالة ينادي بها في كل خطاباته ، كما أن المشروع التنموي الجديد يحتاج لشباب وطنيين قادرين على تنزيل هذا المخطط وآلياته .

وأضاف اسعد أن الإنتخابات في حد ذاتها بالمنطقة عائق نتيجة لما يعرفه المجال من ويلات لكن التجمع الوطني للأحرار حزب واقعي وقادر على صنع الفارق ومصارحة المغاربة بعيدا عن الخطابات الكادبة للبعض ، وقال :” إننا نعمل منذ سنوات لخلق ركائز التنمية محليا وأسسنا حزبا شابا مع الإعتماد على خبرة وتجربة كبيرة للمناضلين الأولين اللذين سبقونا في الممارسة السياسية ، ونتمنى أن نعمل معا من أجل وطننا عامة وإقليمنا سيدي بنور خاصة .

وجدد اسعد دعوته لكل الغيورين على سيدي بنور للإنخراط في بناء منطقة قادرة على المساهمة في التنمية الوطنية ولن يتحقق ذلك بدون إنخراط كلي للشباب والكفاءات في العملية السياسية .

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 40 = 49