«الجديدة.. شذرات من الحياة» إصدار جديد عن شخصيات وعائلات منحدرة من عاصمة دكالة

صدر مؤخرا للباحث المغربي مصطفى اجماهري ، كتاب جديد تحت عنوان ” الجديدة ، شذرات من الحياة “، يتمحور حول شخصيات وعائلات مغربية وأجنبية منحدرة من عاصمة دكالة .

ويشتمل الكتاب، الصادر باللغة الفرنسية، والذي يقع في 160 صفحة من القطع المتوسط، على مقالات وشهادات ، سبق نشرها متفرقة في الصحافة المغربية خلال العشر سنوات الأخيرة .

وتغطي مقالات وشهادات هذا الكتاب ( الكتاب الواحد والعشرون الصادر ضمن سلسلة “دفاتر الجديدة” )، مسارات وتجارب حياتية، لا تخلو من طرافة، كما تكشف عن وقائع ومعطيات عن المدينة في الأزمنة السابقة خاصة في بداية القرن العشرين.

وأوضح الباحث، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن نشر هذه الباقة من النصوص جاء استجابة لرغبة مجموعة من القراء المغاربة والأجانب المهتمين بالتاريخ المحلي وبالذاكرة المشتركة ، ومن أجل ضمان حفظها من الضياع والنسيان.

وحسب اجماهري، فإن هذا الكتاب يرسم صورة الشخصيات التي ميزت تاريخ المدينة، مؤكدا أن فكرة سلسلة “دفاتر الجديدة” (Les cahiers d’El Jadida) رأت النور خلال ورشة للكتابة سنة 1990 نشطها الكاتب الكبير عبد الكبير الخطيبي ، وتوجت بعمله الأول بعنوان “ببليوغرافيا في تاريخ الجديدة”.

وتتناول نصوص هذا الكتاب مجموعة من الأسماء من بينها : المؤرخ كرستيان فوشير، والجنرال عبد الحق القادري، وجاك أبرجيل المدير العام لإذاعة أوربا1، والمناضلة الجزائرية زهور كاهيا، وجوزيف أميال، ومدير المدرسة الابتدائية موريس راتيل، وغيرهم.

وجاء في تقديم لجان فرانسوا جيـرو ، أستاذ التاريخ بجامعة لارنيون، المزداد بمدينة الجديدة، أن ” مصطفى اجماهري، يسترجع في هذا الكتاب بيئة مدينة جذابة على الصعيدين الديمغرافي والاقتصادي ، كما يتقاسم باقة من المعطيات التي قد تفيد في بلورة رؤية لتهيئة حضرية مستقبلية في أفق يرمي إلى نقل الذاكرة إلى الجيل الجديد”.

وأشار إلى أن الغاية من إصدار ” دفاتر الجديدة ” يتمثل أساسا في المساهمة في إغناء التاريخ المحلي ونفض الغبار عن بعض رموزه، والاهتمام بالذاكرة المحلية في تعدد روافدها، وتعريف الجيل الجديد بمحطات من ماضي حاضرة الجديدة .

وتزين غلاف الكتاب صورة فريدة ونادرة ، لجلالة المغفور له الملك الحسن الثاني ، أثناء وضع الحجر الأساس لتشييد معمل الأدوية لوبوتي فارمغرب بالجديدة في ثامن أكتوبر 1963 بحضور شخصيات مغربية وأجنبية.

و”دفـاتر الجديـدة” هي سلسلة كتابات أطلقها الباحث سنة 1993 بعد استشارة المفكر عبد الكبير الخطيبي والمؤرخ غي مارتيني، وتعنى هذه الكتابات بالتاريخ المعاصر لمدينة الجديدة، من خلال رؤية تعددية، إيجابية ومنفتحة.

وفي هذا الصدد يقول الأستاذ عبد المجيد نوسي (من جامعة شعيب الدكالي) عن سلسلة دفاتر الجديدة “إن الغاية الأساسية لهذا المجهود تكمن في مساءلة تاريخ الجديدة وماضيها من خلال دراسة مكونات المدينة “، مضيفا أن هذه الحاضرة تمثل صورة لمدينة ظلت طيلة قرون من وجودها مجالا ديناميا يعج بالحياة المشتركة والجوار الطيب، وفضاء اغتنت هويته بفضل الفكر المنفتح على الآخر”. 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 76 = 83