إثيوبيا لن تتسامح “مطلقا” مع أي فعل يهدد وحدتها واستقرارها

أكد رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، الجمعة 01 فبراير، أن حكومة بلاده لن تتسامح “مطلقا” مع أي فعل يهدد وحدة واستقرار إثيوبيا.

وقال أحمد، في رد على أسئلة النواب خلال جلسة برلمانية حول الأوضاع في البلاد، إن “الحكومة ستتخذ إجراءات لا رجعة فيها ضد أي شخص يهدد وحدة إثيوبيا وسلامتها وتطورها”. وبخصوص المشهد السياسي، أكد أحمد أن “ما يقارب 20 حزبا سياسيا مسلحا وغير مسلح عادوا إلى ديارهم من الخارج بناء على الدعوة التي قدمتها الحكومة”، مشددا على ضرورة صياغة “أفكار جديدة من شأنها أن تساعد على إخراج البلاد من الفقر وتعزيز السلام”.

وتابع أن الحكومة أفردت مساحات سياسية كبيرة بانتهاجها العفو العام، و”لا يمكن لأحد أن يتهمها بالسلوك غير الديمقراطي”، مشيرا في الوقت ذاته، إلى محاولة “بعض العناصر السير عكس مسار الإصلاح، وهذا لا يمكن الصبر عليه أكثر من ذلك”.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


15 + = 17