ميناء الجرف الأصفر يسجل إرتفاعا مهما رغم جائحة «كوفيد19»

استطاعت موانئ الدار البيضاء، المحمدية و الجرف الأصفر من تسجيل حركية مهمة رغم تعطيل كل الأنشطة المينائية و البحرية بالمغرب مع انتشار وباء «كوفيد19»، في النصف الأول من السنة الجارية الذي اتسم بالأزمة الصحية العالمية.

تمكن النشاط المينائي من الحفاظ على زخمه كما توضح المؤشرات الصادرة عن الوكالة الوطنية للموانئ، إذ سجلت زيادة بنسبة 7.5٪ في حركة الموانئ التي وصلت إلى إجمالي حجم 47.4 مليون طن في الأشهر الستة الأولى من العام. ففي يونيو 2020 وحده زادت حركة المرور عبر الموانئ بنسبة 13.8٪ مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، لتصل إلى إجمالي 7.8 مليون طن. 

و أشار تقرير للوكالة الوطنية للموانئ، أن موانئ المحمدية والدار البيضاء وجرف الأصفر تعاملت مع 37.2 مليون طن، وهو ما يمثل حوالي 78.6٪ من حركة المرور في الموانئ التي تديرها الوكالة الوطنية للموانئ، إذ ارتفعت نسبة الدار البيضاء من المعاملات بنسبة 4.2٪ مقارنة بالنصف الأول من السنة الماضية، وهو ما يمثل حوالي 33٪ من إجمالي حركة المرور بالمملكة بتسجيل 15.6 طن متري في نهاية يونيو 2020، ويعزى هذا النمو بشكل خاص إلى الزيادة القوية في الحبوب (+ 42.3٪) ، علف الماشية (+ 32.5٪ ) والفوسفاط (+ 6.2٪). 
من ناحية أخرى تظهر إحصائيات الوكالة الوطنية للموانئ الإختلافات النزولية الرئيسية التي تؤثر على الحاويات (ء6.1٪) ومنتجات الصلب (-16.1٪) وصادرات الملح (-88٪). 

من جانبه ارتفع ميناء الجرف الأصفر بنسبة 10.1٪ مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق، ويرجع ذلك بشكل رئيسي إلى صادرات الأسمدة (+48.2٪)، واردات الحبوب (+ 60.2٪) والأمونيا (14.3٪) والكبريت (+ 18.2٪)، و في المجموع سجل حجمًا يبلغ 19.3 مليون طن في نهاية يونيو من عام 2020 ويمثل حصة 40.8 ٪ من حركة المرور العالمية. 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


73 − = 71