النيابة الإقليمية للمندوبية السامية لقدماء المقاومين و أعضاء جيش التحرير بمكناس تخلد الذكرى الخامسة لليوم الوطني للمجتمع المدني

المغرب الآن – عادل بن الحبيب

نظمت ا لنيابة الإقليمية للمندوبية السامية لقدماء المقاومين و أعضاء جيش التحرير، الأربعاء 13 مارس 2019 على الساعة العاشرة صباحا ،بفضاء الذاكرة التاريخية لقدماء المقاومين و أعضاء جيش التحرير ،دائرة مستديرة احتفالا باليوم الوطني للمجتمع المدني الذي يصادف 13 مارس من كل سنة،
حضرها السيد النائب الإقليمي للمندوبية السامية لقدماء المقاومين و اعضاء جيش التحرير ،و المندوب الإقليمي للتعاون الوطني،و رئيس النسيج الجمعوي و التعاون من اجل التنمية ،و السادة المقاومين و أعضاء جيش التحرير و ذوي حقوقهم ، و فعاليات المجتمع المدني.
استهل اللقاء بكلمة ترحيبية للنائب الإقليمي للمندوبية السامية لقدماء المقاومين و أعضاء جيش التحرير، حيث وضع الحضور في السياق العام لهذا التخليد ،معبرا عن مدى سعادته بهذا الاحتفال خاصة و ان المجتمع المدني اصبح شريكا اساسيا في التنمية .
بعد ذلك اعطى الكلمة للمندوب الاقليمي للتعاون الوطني السيد محمد امين حازم الذي عبر بدوه عن مدى سعادته بهذا التخليد، حيت هنأ المجتمع المدني بهذا اليوم معتبرا إياه مكسب مهم ،نظرا للمكانة التي أصبح يجسدها المجتمع المدني خاصة بعد العناية التي أصبح يوليها له صاحب الجلالة محمد السادس، خاصة بعد دستور 2011.
موضحا ان مؤسسة التعاون الوطني لها ارتباط وطيد بالمجتمع المدني ، و تشتغل معه باستمرار ،خاصة مع الجمعيات الجادة وذلك منذ المبادرة الوطنية للتنمية البشرية سواء من خلال التدبير المفوض للمؤسسات و المراكز او التدبير المشترك.كما نوه كثيرا بالدور الكبير الذي تلعبه جمعيات الجمع المدني بمدينة مكناس و الأثر الإيجابي الذي تتركه باحترافية عالية و نجاعة ميدانية كبيرة.
و في كلمة السيد عبد العالي السباعي رئيس النسيج الجمعوي و التعاون من اجل التنمية ، نوه بالصلاحيات الدستورية التي اصبح يحظى به العمل الجمعوي بالمغرب خاصة بعد دسور 2011 ,و هي مسؤولية كبيرة جعلته يؤدي ادوار كبيرة في تحقيق التنمية التي ينشدها المجتمع المغربي. كما أثار العديد من الاكراهات و التساؤلات التي يجب ان نجد لها اجوبة من قبيل:
هل تكريس الديمقراطية التشاركية يقف فقط في حد الإطار القانوني؟
هل وضعية العمل الجمعوي بالمغرب تؤهله للقيام بالادوار و المهام المنوطة به؟
ماحدود الامكانيات المادية المتوفرة و كيف يمكن تطويرها؟
ما أبرز الاكراهات التي تطال العمل الجمعوي بالمغرب؟
هذه الأسئلة و غيرها حسب السيد عبد العالي السباعي يجب ايجاد اجوبة لها، كما وضح اهمية التكون في تطوير جمعيات المجتمع المدني.
و بين المشاركين في هذه المائدة المستديرة رئيس جمعية أبناء قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، بعد ذلك تم فتح نقاش موسع للحضور حول طرح بعض الاستفسارات والتوضيحات فيما يخص دور المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير في مجال التشغيل الذاتي لأبناء المقاومين وأعضاء جيش التحرير
واختتم الحفل ،بتكريم من النيابة الإقليمية للمندوبية السامية لقدماء المقاومين و جيش التحرير لبعض من فعاليات المجتمع المدني ،اعترافا بالمجهودات الكبيرة التي يقدمونها و يتعلق العمر بالسيدة فوزية الحريكة المحامية رئيسة جمعية نساء المغرب الرياضي ،السيدة رفيعة عبد العالي السفياني، السيد عبد العالي السباعي،السيد نبيل اليازغي ،السيدة راضية الوكيلي ،السيدة رقية حفراوي و السيدة مليكة تافوكت ، و السيدة عائشة المساعد.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 41 = 44