سطات..العامل أبو زيد يترأس مبادرة توزيع نظارات طبية على التلاميذ

المغرب الآن – عبدالنبي الطوسي


ترأس ابراهيم أبو زيد عامل إقليم سطات يوم الاثنين 4 مارس 2019 ، حفل إعطاء انطلاقة عملية توزيع نظارات طبية على تلاميذ المؤسسات التعليمية ، و قد نظم هذا الحفل بالثانوية الإعدادية مولاي اسماعيل ، حضره وفد مرافق يضم ممثلي السلطات المحلية و الهيئات المنتخبة و رؤساء المصالح الخارجية و فعاليات المجتمع المدني و تعتبر هذه العملية نتيجة شراكة و تعاون بين عمالة إقليم سطات و المديرية الإقليمية و جمعية امجيد ، و مساهمة مبصاري إقليم سطات، و بتنسيق مع مندوبية الصحة بسطات.
محمد زروقي المدير الاقليمي لمديرية التعليم بسطات عبر في كلمته الافتتاحية بهذه المناسبة أن انطلاقة توزيع النظارات الطبية على مجموع المتعلمات و المتعلمين بمختلف المؤسسات التعليمية الابتدائية و الثانوية ، الاعدادية وَ التأهيلية بمجموع الدوائر و الجماعات الترابية التابعة للإقليم ، يدخل في إطار مبادرة اجتماعية وازنَة ، اِئتلفت فيها مختلف المكونات الإدارية و التربوية و الطبية ، في إِطار منظم منسجم ، بغاية الانكباب على مجال هام من مجالات الدعم الاجتماعي لتلامذة المؤسسات التعليمية ، يتحدد في تقويم البصر للفئات التي قد تبين من خلال تتبع الحياة الصفية معاناتها من ضعف أو قصور بات يشكل عثرة في مسار الدرس و عائقا أمام التتبع والتحصيل ، قد ينتهي إلى التعثر الدراسي ما لم يعالج في إبَّانه ضمانا للشروط الصحية للتعلم و حوافزه الميسرة.
وأضاف زروقي أنها بحق مبادرة تقدم لمشهد رفيع من المشاهد المتألقة للالتفاف حول المدرسة المغربية ، مجسدتا للاسترشاد الأمثل بالتوجيهات الملكية السامية لمولانا أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده الذي يؤكد في كل مرة و حين على ضرورة جعل التعليم شأن الجميع. مبادرة تعرف الآن انطلاقتها و قد نمت و ترعرعت في غضون أشهر متتالية من التنسيق بين عمالة اقليم سطات و جمعية امجيد ، و المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي ، و المديرية الإقليمية للصحة ، و المتطوعات و المتطوعين من المبصاراتيين بالقطاعين العام و الخاص الذين أبوا إلا أن يرسمو بصمات انخراطهم المشكور على هذه المبادرة الاجتماعية التربوية الهادفة ، و هو التنسيق يضيف المدير الاقليمي الذي انتهى باستفادة أربعة و تسعمائة متعلمة و متعلم من عمليات قياس البصر موزعين على خمس و ثمانين مؤسسة تعليمية في مختلف الأسلاك الدراسية و الجماعات الترابية، وَذلك في أفق استفادتهم مِن نظارات طبية بناء على الفحوصات و القياسات المسجلة.
زروقي أكد أن الاستثمار الحقيقي للأوطان ينطلق من الاستثمار في طاقاتها البشرية ، لكي تساهم في مسار التنميَة ، و تنخرط في اقتصاد المعرفَة. و من تمَّ ، فإن الالتفاف على أوراش المنظومة التربوية من مختلف الشركاء الفاعلين من سلطات إقليمية و محلية ، و مصالح أمنية و مجالس منتخبةـ وَ جماعاتٍ ترابية ، و فاعلين اقتصاديين و فعاليات المجتمع المدني ، يسعى إلى الاستثمار في طاقات المتعلمات وَ المتعلمين منذ سنين مبكِّرة ، بغاية تنمية مهاراتهم ، و تعزيز مكتسباتهم وَ تطوير قدراتهم البدنية و الفكريَة، و تنشئتهم على القيم الدينية و الوطنية و الانسانية الرفيعَة ، و ذلك في استلهام للخطاب الملكي السامي الذي ألقاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وَ أيده بمناسبة ذكرى ثورة الملك و الشعب لسنة 2014؛ حين قال جلالته : « وَ يضلُّ العنصر البشري هو الثروة الحقيقية للمغرب و أحد المكونات الأساسية للرأسمال غير المادي ، الذي دعونا في خطاب العرش لقياسه و تثمينه نظرا لمكانته في النهوض بكل الأوراش و الاصلاحات و الانخراط في اقتصاد المعرفة ».
و في نهاية كلمته الافتتاحية أكد زروقي تشرف المديرية اليوم بتفضل السيد عامل صاحب الجلالة على إقليم سطات بإعطاء الانطلاقة الرسميَّة لتوزيع أطقم النظارات الطبية على المستفيدات و المستفيدين ، وتثمين هذا الحدث لما له من دلالات عميقة على العناية الخاصة التي توليها السلطة الاقليمية لقطاع التربية و التكوين ، رافعةً بمشاريعه المفتوحة ، مشرئِبَّة برؤيته الاستراتيجية على آفاقِِ الجودة المنشودة. مغتنمين روعة المناسبة لتحميل عبارات الشكر الخالصة لمؤسسة امجيد لالتفاتتها المحمودة ، شكرا مقرونا بامتنان لجهود مصالح العمالة و السلطات المحلية و الجماعات الترابية ، و الأطر الادارية و التربوية ، محفوفٍ بتقدير خاص للأطر الطبية المساهمة بتطوع و نكران ذات في التخفيف من أعباء الأسر لمساعدتها. و لَو من جانب، على ضمان تمدرس أبنائهم في ظروف محفزة.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 2 = 3