مجموعة كوسومار تنخرط في حملة التضامن الوطني وتقدم مساهمة مالية قدرها 25 مليون درهم لفائدة صندوق تدبير آثار الزلزال

في مواجهة المأساة غير المسبوقة التي تعيشها بلادنا إثر زلزال الحوز ليوم 8 شتنبر، تنخرط مجموعة كوسومار في حملة التضامن الوطني لتقدم مساهمة مالية قدرها 25 مليون درهم لفائدة صندوق تدبير آثار الزلزال الذي تم إحداثه تنفيذا للتعليمات الملكية السامية. 

 وبالإضافة إلى هذا الالتزام المادي، ومنذ الساعات الأولى بعد حدوث الكارثة الطبيعية، ساهمت كوسومار في إيصال المواد الغذائية الأساسية إلى الأماكن المتضررة من الزلزال قصد الاستجابة للاحتياجات الأولية الملحة للضحايا كما تم شراء وتوزيع خيام مجهزة من اجل توفير الإيواء المؤقت للعائلات المتضررة.

 كما قامت كوسومار بتعبئة متعاونيها في جميع مواقع الإنتاج لجمع العديد من المستلزمات الأساسية كأكياس النوم والأفرشة والاغطية وأنظمة الإضاءة المستقلة والملابس الدافئة ومستلزمات النظافة والمواد الغذائية.

 وأمام الوضع الطبي الطارئ ، أطلقت كوسومار أيضًا حملة داخلية لتشجيع المتعاونات و المتعاونين على التبرع بالدم.

 وكما هو حال المواطنات و المواطنين المغاربة جميعا، فإن التضامن الذي أبداه أعضاء المجموعة يشهد على التزامهم ورغبتهم في تقديم دعم ملموس لمواطنيهم المنكوبين.

 وباعتبارها مؤسسة مواطنة، ستواصل مجموعة كوسومار الإنخراط بجانب السلطات والجهات الفاعلة في الميدان من أجل تقديم الدعم اللازم للضحايا والمساهمة في جهود التضامن الوطني.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


48 + = 50