انعقاد الدورة ال18 من معرض (Maroc in Mode) يومي 30 و31 مارس الجاري بالجديدة

أعلنت الجمعية المغربية لصناعة النسيج والألبسة عن تنظيم الدورة ال18 من معرض (Made In Mode – MIM)، يومي 30 و31 مارس الجاري بمركز المعارض محمد السادس في مدينة الجديدة.

وذكرت الجمعية المنظمة في بلاغ لها، أنه ”بعد توقف دام لأزيد من سنتين نتيجة الأزمة الصحية المرتبطة بتفشي فيروس كورونا المستجد، ت علن الجمعية المغربية للنسيج والألبسة عن عودة الدورة 18 من معرض Made In Mode – MIM”، مسجلة أن وزير الصناعة والتجارة، السيد رياض مزور، سيقوم بتدشين هذا المعرض.

وأوضحت الجمعية أنها تنتظر حضورا كبيرا لمختلف الفاعلين في قطاع النسيج على المستوى الوطني والدولي، وذلك بفضل مساحة المعرض التي ستنتقل من 4000 متر مربع إلى 9400 متر مربع، مع تخصيص 3000 متر مربع للعارضين، وهي مساحة ستحتضن 160 عارضا ينحدرون من: المغرب، تونس، مصر، تركيا، فرنسا، إيطاليا، إسبانيا وأوزباكستان.

وأشار المصدر إلى تعزيز الأنشطة المقترحة من خلال خلق فضاءات “ترند” (trend)، وشراكات مع التعاونيات، ولقاءات لمناقشة القضايا المتعلقة بالقطاع على المستويين المحلي والدولي.

وباعتباره رائدا في القطاع، أضحى معرض (Maroc In Mode) منصة دولية حقيقية لمختلف المهنيين في قطاع النسيج والألبسة، ما سيمكن من عقد لقاءات بين مختلف الفاعلين في القطاع، وإحداث مشاريع مشتركة، وفقا للبلاغ ذاته. واختار المعرض لهذه الدورة الحالية ب عدا جديدا بهدف ضمان نجاح كبير، من خلال تقديم عرض واسع يلامس حاجيات كل المتدخلين في قطاع النسيج: التصنيع، والإنتاج، والمنسوجات المنزلية، والابتكار / الأجهزة، والاكسسوارات، والخدمات، وفضاء (MAROCUIR).

وسجلت الجمعية أن المسؤولية الاجتماعية والبيئية أضحت في وقتنا الحالي حاضرة في قلب انشغالات كل القطاعات، وهو استنتاج يؤكده الاختيار الذي اتخذه قطاع النسيج والألبسة في المغرب من أجل تطويره، عبر إعطاء الأولوية للاستدامة في كل تجلياتها الموزعة ما بين الاجتماعية والبيئية والاقتصادية.

وستنظم الدورة الجديدة من معرض (Maroc In Mode) تحت شعار “دايم”، أي صناعة النسيج المغربية التي تستفيد من خبرتها التاريخية في تلبية احتياجات الحاضر دون المساس بقدرة الأجيال المقبلة على تلبية احتياجاتها.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


78 − = 71